الصحراء المغربيةالواجهة

ما مد من يد و رفض في أمد ..

بقلم أبو أيوب

    زوار موقع الجديدة نيوز , لا زالت الذاكرة الجماعية المغربية تحتفظ بالدعوات الملكية للعاهل المغربي للجارة الشرقية بفتح الحدود و تحسين العلاقات بما يخدم شعوب المنطقة المغاربية و استقرارها …, و قد جزمت في مقالات سابقة بأن اليد الملكية الممدودة التي عبر من خلالها جلالته عن رغبته … , ستبقى مبسوطة إلى أجل غير مسمى …, و هذا تحصيل حاصل الواقع اليوم .. لماذا يا ترى ؟

    وقتذاك كانت الدعوة بمناسبة الإحتفال بذكرى المسيرة الخضراء إن كنتم تتذكرون … كما كانت قبل أيام قليلة من انطلاق مستديرة جنيف الأولى بخصوص نزاع الصحراء إثر دعوة رسمية من هورست كوهلر المبعوث الأممي لكل الأطراف المعنية . التفاتة ملكية مغربية حسبتها الجارة الشرقية محاولة خبيثة من الجانب المغربي لإيهام الرأي العام و استغلال مكشوف لما قبل مستديرة جنيف 1, و قد يسوق الأمر إعلاميا في حالة حدوثه بمسوغ لقاءات ثنائية تحضيرية لمحادثات المستديرة بجنيف .

    بتقييمي و كما قلت في مقالات سابقة , فاليد الملكية الممدودة ستبقى دون أفق و لا استجابة على المدى البعيد … و أن الحدود المشتركة بين الجارين لن تفتح جزما , بخاصة بعدما أعلنت المملكة المغربية انفتاحها على إسرائيل و تطبيع العلاقات معها . كما في تقديري أن الجارة اليوم تنظر بعين الريبة للربيبة و هي على حدودها الغربية .

    هنا أود الإشارة إلى تصريحين متباينين للمسؤول الحكومي الأول بشأن التطبيع أو الإنفتاح و الإعتراف و نسج العلاقات مع إسرائيل . بتاريخ 24 غشت 2020 و في تصريح له بمناسبة تطبيع الإمارات مع دولة الكيان , صرح المسؤول المغربي بأن المغرب لن يطبع و لن … و أن التطبيع قد يشكل تشجيعا على المزيد من هضم حقوق الفلسطينيين و أن …..

    اليوم و في تصريح لنفس المسؤول لقناة الجزيرة و جريدة الشرق السعودية , أعلن بأنه انفتاح مغربي أملته الضرورة و هذا لا يعني أن المغرب قد تخلى عن مسؤوليته إزاء القضية الفلسطينية , متناسيا بأن الإعتراف هو اعتراف بدولة و عاصمة ( الإعتراف بالمغرب و عاصمته الرباط/ فرنسا و عاصمتها باريس/ لندن عاصمة بريطانيا مثال) .

    لذا أود طرح تساؤل عقلاني منطقي بحسب ما يبدو لي : ما هي عاصمة الدولة التي اعترفنا بها و طبعنا معها أو انفتحنا عليها ؟ بالتالي أين ستفتتح سفارة المغرب و إسرائيل أعلنت أن عاصمتها القدس ؟

    أما بخصوص العلاقات مع الجارة الشرقية , فقد جدد المسؤول المغربي يوم السبت تشبث المغرب باليد الممدودة …, و أنه واثق و كله أمل في تحسين العلاقات و فتح الحدود و أن هذه هي رغبة الشعبين الشقيقين , بما يخدم أمن و ازهار و استقرار المنطقة المغاربية … تأكيد رغبة ملكية و تجديد دعوة مغربية لن تلقى بالمطلق صدى على الجانب الآخر من الحدود … و قد يطول انتظارنا في انتظار بارقة أمل من صناع القرار بقصر المرادية .

Abdeslam Hakkar

عبد السلام حكار مدير الموقع وصحفي منذ 1998 عضو مؤسس بالتنسيقية الوطنية للصحافة والإعلام الإلكتروني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى