الواجهةتربية وتعليمنقابات

بلاغ المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم حول الدخول المدرسي والسمات التي طبعت بدايته

عقد المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، اجتماعا يومه 02/09/2023 تدارس فيه السمات الأساسية التي طبعت بداية الدخول المدرسي للموسم الحالي 2023/2024 في واقع تعليمي مشحون وبئيس بالمديرية الإقليمية بالجديدة، واقع زاده تدهورا وقتامة التدبير الانفرادي والمزاجي والسلطوي والانتقائي للمدير الإقليمي رغم محاولات تلميع بزيارات لمشاريع مؤسسات وأقسام بدأ إنجازها في عهد المدير الإقليمي السابق بدعم من المبادرة والمجلس الإقليمي وبعد نقاش جاد فإن المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم بالجديدة يسجل ما يلي:
اعتزازه بالمواقف الصامدة لممثلي نقابتنا في اللجنة التقنية للنظام الأساسي وللأخ الكاتب الوطني في لجنة الرئاسة ودفاعهم المستميث من أجل نظام أساسي عادل ومحفز ووحدوي يضمن تحقيق جميع المطالب المصادق عليها في اجتماع مجلسنا الوطني الأخير؛
استمرار المدير الإقليمي في تغليط المسؤولين جهويا ومركزيا، من خلال تقديم معطيات وأرقام وصور ومقالات لا تعكس حقيقة الوضع التعليمي بالإقليم؛
مواصلته التضييق والتعسف على مهام واختصاصات رؤساء المصالح الموكولة لهم بالقوانين والمساطر الجاري بها العمل والمذكرات المنظمة، وبالمقابل تقريب المنعم عليهم وتمتيعهم بالتعويضات والامتيازات وغض الطرف عن هفواتهم التدبيرية؛
تلاعبات واضحة في توزيع الأطر التربوية وأطر الدعم الإداري والتربوي دون الاعتماد على الخصاص الفعلي وفي غياب توزيع عادل وشفاف وتغييب للشركاء الاجتماعيين؛
بنية تربوية غير مستقرة تتغير ضما وفكا لتعويم الوضعيات الحقيقية للمؤسسات التعليمية بالإقليم والتلاعب مستقبلا في التكليفات وتغيير البنيات من أجل التفييض؛
انفراده بالقرار اقتراحا، أمرا ونهيا، تنزيلا لأجندته الخاصة التي باتت تزكم الأنوف؛
اختلالات خطيرة وإخفاء معطيات وتواريخ فيما بات يعرف بملف التكوينات وميزانيتها الضخمة؛
اكتظاظ مهول تعرفه مجموعة مهمه من المؤسسات التعليمية بالإقليم في غياب تام لرؤية دقيقة وفعالة أكثر من 48 تلميذ؛
استمراره عن سابق إصرار في خرقه الأرعن للفصل 27 من الدستور المغربي برفضه القاطع لتقاسم المعلومات مع منظمتنا كشريك اجتماعي وإعطاء أوامر لرؤساء المصالح بالسهر على أجرأة هذا الرفض؛
استجابته لمصالح جهات وتنظيمات وأشخاص لإحداث مناصب، تعيين أو تكليف أو حماية فائض وتمتيع البعض بتعويضات بدون سند قانوني أو من خلال النفخ فيها.
يعتبر تمادي المسؤول الإقليمي في عدم تنفيذ التزاماته المتفق عليها بحضور لجنة الوزارة وبمقر الأكاديمية تحت الإشراف المباشر للسيد مدير الأكاديمية هو تحقير وتجاوز لرؤسائه المباشرين وتأكيد على وجود حماية له من جهات باتت معلومة سيتم ذكرها بالاسم قريبا؛
استمرار استهدافه الممنهج لمناضلات ومناضلي النقابة الوطنية للتعليم والكونفدرالية الديموقراطية للشغل بشكل عام؛
انفراده بتدبير جميع الملفات المالية والتربوية بإقصاء تام للجنة الإقليمية وآخرها ملف تعيينات الذين فرض عليهم التعاقد سواء أطر تربوية أو أطر الدعم الاجتماعي والتربوي ولعل التوزيع العشوائي خير دليل؛
يسجل تأخر صرف التعويضات الخاصة بامتحانات الدورة الاستدراكية للبكالوريا وتعويضات موظفي المركز الإقليمي للامتحانات ورئاسة مراكز الامتحانات والتصحيح الخاصة بالسلكين الثانوي الاعدادي والابتدائي.
يسجل بكل أسف استثناء مؤسسات رائدة من الإصلاح والعتاد و التجهيزات المخصصة لها )م م الخماملة، م م حد اولاد عيسى ، مدرسة الوفاق(
وانسجاما مع مبادئنا وخطنا النضالي الواضح والمعلن عنه في بياناتنا السابقة الرافض لكل أشكال عنتريات المدير الإقليمي وتدبيره السلطوي الذي يريد من خلاله العودة بنا للزمن البائد، فإن المكتب الإقليمي:
ينبه المسؤولين جهويا ومركزيا إلى أن الاستمرار في التستر على التدبير الانفرادي والمزاجي والتحكمي للمدير الإقليمي أصبح أمرا مكشوفا يفتح الأبواب على مصراعيها لطرح سؤال: من يوفر مظلة الأمن والأمان لهذا المسؤول؟ وما المقابل ؟؟؟
يحيي عاليا النضالات البطولية للأطر الإدارية اللذين يخوضون برنامجا نضاليا تحت شعار)العودة الى اللاعودة(، ويدعو مناضليه إلى الانخراط الجاد في هذا البرنامج النضالي؛
يقرر عقد المجلس الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم كدش يوم الأحد 10 شتنبر على الساعة الحادية عشرة صباحا لتسطير أشكال نضالية أكثر تصعيدا وتفعيل البرنامج النضالي المسطر سابقا؛
يدعو كافة مناضلاتنا ومناضلينا إلى التعبئة الشاملة استعدادا للدفاع عن المطالب العادلة والمشروعة لنساء ورجال التعليم.

وعاشت الكونفدرالية الديموقراطية للشغل نقابة مناضلة ممانعة صامدة أمام كل محاولات التركيع والتقزيم

Abdeslam Hakkar

عبد السلام حكار مدير الموقع وصحفي منذ 1998 عضو مؤسس بالتنسيقية الوطنية للصحافة والإعلام الإلكتروني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى