طاحت غزة علقوا مشعل!

طاحت غزة علقوا مشعل!
بقلم: يونس مسكين

يبدو أن قدرنا في هذه المرحلة من تاريخ المغرب المعاصر أن نحارب طواحين هواء التضليل والتغليط، ما إن نخرج من زوبعة رملية حتى ندخل في أخرى، وزوبعتنا الجديدة عن تصريحات القيادي في حركة ح.م.ا.س، خالد مشعل، ضمن فقرات “المهرجان الوطني طوفان الأقصى وواجب النصرة”، الذي نظمته حركة التوحيد والإصلاح، الأحد الماضي، بدعوى أنه تدخل في الشأن الدخلي للمغرب وحرّض المغاربة على الملك.
تعالوا أولا نعود إلى ما قاله مشعل في كلمته المصورة التي وجهها للمشاركين في مهرجان الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية:
الرجل تحدث عن هجوم 07 أكتوبر التاريخي، وبسط أبعاده الاستراتيجية ودلالاته وانعكاساته على القضية الفلسطينية، ثم توجه إلى المغاربة الذين دعوه لإلقاء هذه الكلمة واستضافوه، وقال لهم حرفيا:
“هناك خطوة تستطيع المملكة المغربية أن تقوم بها، وأنا أدعو إخواني في المغرب وكل الجماهير والقوى الإسلامية والوطنية بكل اتجاهاتها الفكرية والسياسية أن تخاطب قيادة البلد غيرة على المغرب وعلى مصالحه وأمنه، وغيرة على فلسطين، أن تقطع العلاقات وأن يتوقف التطبيع وأن يطرد السفير وأن تُطوى هذه الصفحة التي جاءت خارج السياق الطبيعي لدولة محترمة كالمغرب”، مضيفا أنه “إذا وقف الشعب سندا لحاكمه، تستطيع المملكة أن تخطو هذه الخطوة لتصحح بذلك خطأ وتقوم بواجب”.
ماذا تعني هذه الفقرة؟ للبحث عن الكلمات المفتاحية لنخلص إلى الرسالة الموجهة إلى المغاربة:
الرجل قال “أدعو”. من يدعو الرجل؟ يدعو من وصفهم ب”إخواني”، ودعونا نحتفظ بأضيق معنى للكلمة ونعتبر أنه يقصد “اخوان المغرب”، أي إسلامييه، أو جزء منهم على الأقل، ثم من؟ ثم “كل الجماهير والقوى الإسلامية والوطنية بكل اتجاهاتها الفكرية والسياسية”.
مشعل يدعو هؤلاء إلى ماذا؟ يدعوهم إلى “مخاطبة” قيادة البلد، ولنذهب كما ذهب البعض إلى أن قيادة البلد هي الملك، فقط الملك، الرجل يدعو الاسلاميين والجماهير والقوى الوطنية بكل اتجاهاتها إلى ماذا؟ إلى مخاطبة قيادة البلاد لقطع العلاقات مع اسرائيل ووقف التطبيع. لماذا يطلب الرجل ذلك؟ بكل تأكيد بحثا عن مصلحة فلسطين. والفلسطينيين، ومصلحة حركة ح.م.ا.س الوطنية المقاومة.
طيب هل طلب الرجل مصلحة قومه ودعا المغاربة إلى “مخاطبة” قيادتهم بشأنها، مع التفريط في حقوقهم ومصالح دولتهم؟ بل العكس، الرجل استحضر بنفسه مصلحة المغرب وقال لمن دعاهم إنه يطلب منهم ما طلب “غيرة على المغرب” ولأن خطوة التطبيع جاءت “خارج السياق الطبيعي لدولة محترمة كالمغرب”.
طيب هل أشار أو لمح الرجل إلى الانتفاض أو العصيان أو الاصطدام مع قيادة المغرب؟ الرجل قال بالحرف: “إذا وقف الشعب سندا لحاكمه تستطيع المملكة أن تخطو هذه الخطوة لتصحح بذلك خطأ وتقوم بواجب”.
الرجل يدعو شرائح واسعة من المغاربة إلى لعب دور السند للحاكم (الملك)، فمن أين أتى بعض بني جلدتنا بما يبرر اتهام الرجل بالتدخل والتحريض…؟
الحقيقة أن هناك من يعمل منذ الشرارة الأولى لما يعرف بطوفان الأقصى، على كسر الزخم الذي عرفه المغرب، والتحرير الذي حصل في النقاش العمومي حول هذا الموضوع، وما يفرضه من تغيير حتمي في السياسات المغربية منذ توقيع الاتفاق الثلاثي.
الحقيقة أن هناك من يبحث منذ أسابيع عن مطية لخلط الأوراق ودس ألغام الانقسام وحماية ما حققه المستفيدون من ترسيم العلاقات المغربية الإسرائيلية على حساب المصالح الوطنية
الحقيقة أن هناك من لا تهمه لا حقوق المغاربة ولا حقوق الفلسطينيين ولا حقوق الكائنات الفضائية؛ همه الوحيد وشغله الشاغل هو التغليط وتضبيب الصورة وتحريف النقاش الذي انخرط فيه المغاربة بكل فئاتهم.
وإلا ما المشكلة في أن يخاطب المغاربة ملكهم؟ أين العيب وأين الجرم وأين التهديد في ذلك؟ ألم يخاطب المغاربة ملكهم في 2011؟ ألم يكن في ذلك خير للمغرب والمغاربة؟ ألم نحصل على وثيقة دستورية متقدمة بفضل هذه “المخاطبة”؟ ألم يصدر الملك، عبر ديوانه، بلاغا يخبرنا أنه لم يقدم على توقيع الاتفاق الثلاثي إلا بعد إخبار “القوى الحية للأمة والأحزان السياسية وبعض الشخصيات القيادية”.
لماذا يصر البعض على تصويرنا كما لو أننا قطيع بهائم في ضيغة محروسة؟ لماذا يصور هذا البعض الملك كما لو أنه دكتاتور مطلق لا ينصت ولا يستجيب ولا يتفاعل؟ من الذي يسيء الى الملك في الواقع؟ لماذا يغضب البعض عندما نعتبر أنفسنا أو يصورنا الغير في هيئة الأمة الحية والفاعلة والمتفاعلة؟ لماذا يصر هذا البعض على الإساءة للشعب وللملك بهذا السلوك “الجافل” والمتوثب لرشق كل ما يتحرك من حولنا؟
خالد مشعل تحدث بصفته قائدا سياسيا لحركة تحرر وطني يخاطب شعبا يعتبره حرا في دولة محترمة ودعاهم إلى دعم إخوته الذين يقتلون ويذبحون بالليل والنهار.
الرجل لم يتحدث في غير ما يهمه من شأن فلسطيني ودعا كما يدعو كل من يحمل هما أو قضية دون أن يخل باحترام أحد أو يخرج عن لباقة.
من يجد ما يكفي من ماء الوجه كي يعمد إلى هذا النوع من محاولة الوقيعة و”تاشكامت” وخلط الأوراق في الوقت الذي تتراكم فيه جثث الأطفال وأشلاء الأبرياء، عليه أن يراجع نفسه ويتأكد من سلامة إنسانيته.
كم تشعروننا بالخجل والعار يا قوم ونحن نتعثر في تضليلكم بينما نتابع ملاحم الشعوب الحرة وقياداتها السياسية الملهمة وهم ينتصرون للقيم والمثل التي بها تتحقق إنسانية الإنسان.
حتى حزب الحركة الشعبية الذي ترجينا بركته ارتكب سقطة تسيء إليه وإلى تاريخه بل وحتى حاضره، كما تسيء إلى الكثير من أعضائه وقادته المحترمين، وهو يدبج اتهامات واهية بحبر تاشكامت الرخيص، كأي مشهّر متنطع، ضد واحد من مكونات شعب يقتّل بالليل والنهار.
من المحزن أن تكون ح.م.اس في وضع يمكنها بعد شهر ونصف من العدوان الوحشي في وضع يسمح لها بتوقيع هدنة (انتصار كبير بالنظر إلى ميزان القوة العسكري) وتحرر سجناء فلسطينيين، وتملي شروطها متفوقة أخلاقيا على آلة تضليل وتشويه دولية ضخمة لم تنجح في شيطنتها، ويخرج من بيننا من يعتقد أنه “نزق” و”قوالبي” ويحشر الملك في تصرفات صبيانية..
محزن جدا!

About الجديدة نيوز

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

إسرائيل تفشل في إقناع المغرب في لعب دور لإطلاق سراح الإسرائيليين من “أصول مغربية” لدى فصائل المقاومة الفلسطينية.

منقول الصحيفة – م. أرباط -ح. المتيوي. قالت إذاعة “كان ريشيت بيت” العبرية، إن إسرائيل ...