الواجهةتربية وتعليم

ردا على مقال “الموارد البشرية بمديرية التعليم بالجديدة على صفيح ساخن”

    بعدما نشرنا بالأمس مقالا تحت عنوان “الموارد البشرية بمديرية التعليم بالجديدة على صفيح ساخن” (أنظر الرابط أسفله) https://eljadidanews.com/?p=54311&preview=true ، توصل موقع الجديدة نيوز بمجموعة من التوضيحات وكذا الأدلة التي قد تضحد وتفند مجموعة من المغالطات التي وردت بالمقال … وإيمانا منا بالرأي والرأي الآخر إرتأينا نشر المقال التالي .

    الملف الذي تناولنا أطواره كانت إنطلاقته خلال الموسم الدراسي 2021/2020 وبالضبط بعدما تقرر إلحاق الأستاذ موضوع المقال السابق بأقسام “شهادة BTS تقني عالي بثانوية الرازي بالجديدة من أجل تدريس مادة التواصل ، قبل أن تتدخل جهات ساهمت بضغوطاتها غير المبررة في إلغاء هذا التكليف ، ليعود الأستاذ إلى التدريس بالثانوية التأهيلية بئر أنزران ، عودة تزامنت مع دخول المملكة ، ومعها قطاع التعليم ، في حجر صحي بعد الإعلان عن بداية تفشي وباء كورونا .

    وعلاقة بفيروس كورونا وما خلفه من آثار نفسية على الجميع بمن فيهم الأطر التربوية التي وجدت نفسها في مواجهة شبح كوفيد 19 الذي طال العديد من رجال التعليم ومنهم من فارق الحياة مما أثر سلبا على نفسية العديد من هذه الأطر … مما دفع بالتعاضدية العامة للتربية الوطنية (المكتب المركزي) وفي سابقة من نوعها إلى ربط الإتصال بأستاذنا قصد الإستعانة به وبخدماته في المواكبة والمصاحبة النفسية لمجموعة من مستخدمي وأطر التعاضدية خاصة وأن تأهيله والشواهد التي حصل عليها سيساعدونه في ذلك (master coach في المصاحبة والمرافقة النفسية) – (ديبلوم جامعي في الإعداد الذهني والتدخل والمساعدة على تطوير الأداء) وشواهد أخرى … وبالتالي يمكن اعتبار هذه العملية بمتابة تجربة عالمية يمكن أن يحتدى بها في القطاع على غرار الشركات العملاقة لكن بتكلفة أقل .

    وفي نفس السياق ، ومن خلال تواصل مع مجموعة من أطر ومستخدمي التعاضدية العامة أكد لنا هؤلاء أنه بإمكان هذا الأستاذ أن يلعب دورا كبيرا في حل العديد من المشاكل بما فيها الأسرية التي خلفتها جائحة كورونا (الحجر الصحي) .

     وعن إلتحاق الأستاذ بالتعاضدية العامة للتربية الوطنية بالدار البيضاء ، فقد جاء ذلك عبارة عن وضعه رهن إشارتها وذلك بناء على رسالة سبق وتقدم بها السيد رئيس المجلس الإداري للتعاضدية تحت رقم 98-2020 بتاريخ 13 يوليوز 2020 تم بموجبها هذا الوضع رهن الإشارة والذي كان موقعا من طرف الوزير بالتفويض . 

Abdeslam Hakkar

عبد السلام حكار مدير الموقع وصحفي منذ 1998 عضو مؤسس بالتنسيقية الوطنية للصحافة والإعلام الإلكتروني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى