الدعم الأمريكي لليهود محاولة للفهم‎

منقول عن موقع: هوية بريس – نبيل عمر ينسي

أن تدعم أروبا و أمريكا أوكرانيا عسكريا و دبلوماسيا ضد روسيا فهذا شيء يسهل فهمه فإن العلاقة بين أوروبا و أمريكا من جهة و أوكرانيا من جهة أخرى هي نفس العلاقة التي تجمع بين أي مدينة صناعية و ريف فهذا الأخير يقوم بإنتاج الجزء الأكبر من إحتياجات المدينة الصناعية من الغذاء الذي لولاه ما وجدت هذه المدينة الصناعية الوقت و الجهد للصناعة.
و الأمر نفسه يقال عن العلاقة بين أوروبا و امريكا من جهة و أوكرانيا من جهة أخرى فإن هذه الأخيرة من أكبر دول العالم إنتاجا للقمح و الحبوب الذي يشكل الغذاء الأساسي للسكان العالم فإذا سيطرة روسيا على أوكرانيا مع ما تملكه من إنتاج ضخم للحبوب و القمح و الغاز مع جيش قوي فمن الممكن القول عن سيطرة أمريكا و أوروبا على العالم السلام هذا على أن هناك جزء من أوكرانيا هو أوروبي من حيث الحضارة و الثقافة ( الدين و أساليب السلوك ونظام الحكم).
لكن الذي لا يفهم هو الدعم الأوربي الأمريكي لليهود في فلسطين على حساب العرب لو لم تكن إسرائيل موجودة لا كان علينا إيجاد واحدة هذه ليست مجاملة قالها بايدن للرئيس الإسرائيلي المنتهية ولايته رؤوفين ريفلين في البيت الأبيض وأعادها مؤخرا في خطاب له من داخل إسرائيل بل أمريكا بمجرد أن سيطرة حركة المقاومة الفلسطينية على 2% من الأرضي المحتلة حتى كان قد أعلن البنتاغون الأمريكي تحويل مسار حاملة الطائرات الهجومية ” يو إس إس جيرالد آر. فورد” للإبحار باتجاه إسرائيل بطاقمها المكون من حوالي 5000 فرد.
بمجرد أن سيطرة حركة المقاومة الفلسطينية على 2% من الأرضي المحتلة كان قد أفاد منسق السياسات الإستراتيجية في مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي، بأن البحرية الأمريكية أرسلت ايضا مجموعةً ثانيةً من حاملة الطائرات الهجومية “يو إس إس أيزنهاور” إلى البحر الأبيض المتوسط، لتكون قريبة “عند الحاجة إليها”.
وبحسب التقديرات، يقدر مجموع المساعدات الأمريكية لإسرائيل، منذ إقامة الدولة إلى اليوم نحو 318 مليار دولار، منها 225 مليار دولار كمساعدات عسكرية. وبشكل سنوي، تمنح الإدارة الأمريكية لنظيرتها الإسرائيلية ما يقدر بـ 3.3 مليار دولار سنوياً، كدعم عسكري. وهو ما يمثل نسبة 55% من مجموع المساعدات الخارجية الأمريكية.
وليس يقتصر الدعم الأمريكي لليهود بالدعم العسكري و المالي فقط بل إن حكومة إسرائيل هي أكثر دولة في العالم إستفادة من حق الفيتو الأمريكي في مجلس الأمن فقد إستعملت أمريكا حق النقض الفيتو 79 مرة فى التاريخ كان منها 43 مرة” ضد فلسطين ولصالح إسرائيل.
أن تكون الثقافة سببا لهذا الدعم فهذا أمر مستبعد كل البعد فإن هذه الثقافة يمكن أن تكون سبب للعدوة أكثر من أن تكون سببا للأخوة فإن الإنجيل أكبر شاهد على هذه العداوة وأكبر مشعل لها في نفس الوقت أليس العهد الجديد ( أناجيل النصارى الأربعة ورسائل الرسل) قام كنقيض للعهد القديم ( توراة اليهود) ونفي لها في العقيدة و الأخلاق و القانون ألم يعلق الرب فوق الصليب كما تعتقد النصارى بتحريض من اليهود للحاكم الروماني ليست الثقافة سببا لهذا الدعم الغربي لليهود لأن هذه الأخيرة أكبر مصنع للخلافات اليهودية النصرانية.
إذا لم تكن الثقافة سببا لهذا الدعم الأمريكي لليهود فما عسه يكون سببا لهذا الدعم لا يمكن أن يكون غير المصلحة بالمعنى اليهودي القبيح المصلحة الدنيوية من المعروف أن المنطقة غنية بالمواد الخام الأساسية للسيطرة على العالم وللتشغيل الصناعات الكبرى في أمريكا و أوروبا و الكلام هنا عن البترول و الغاز.
من المعروف أن منظمة أوبك ( إيران و العراق و الكويت و المملكة العربية السعودية وفنزويلا) تمد العالم ب 44 % من إحتياجاته من البترول وأن هذه المنظمة تملك 80.4% من إحتياطات البترول الموجودة في العالم هذا الزرع لليهود في المنطقة وضمان تفوق الجيش اليهودي العسكري على كل جيوش المنطقة سببه هذه الثروة البترولية الموجودة في المنطقة وهنا يمكن القول بأن أمريكا تستعمل دولة اليهود ككلب حراسة مرة وككلب تخويف مرة أخرى للدول المنطة في حالة قررت أن تستعمل البترول سلاحا ضد أمريكا و الغرب الصناعي
فكما أن هناك حي إسمه تل أبيب كبر وتوحش حتى إبتلع كل فلسطين فمن الممكن أن تبتلع إسرائيل كل المنطقة أو على الأقل جزء منها يغطي الاحتياجات الصناعية للغرب وتفعيل هذه الخطة يكون في حالة توقف تدفق البترول للصناعة الغربية والمبرر الايديولوجي موجود فإن الأمر سوف يبدو تحقيقا للنبوءة الرب الموجودة في توراة اليهود التي تتكلم عن إسرائيل الكبرى في سفر التكوين 15: 18 في ذلك اليوم قطع الرب مع إبراهيم ميثاقا قائلا: لنسلك أعطي هذه الأرض من نهر مصر إلى النهر الكبير نهر الفرات. وما أسهل حشد كل الرأي النصراني وراء هذه الدعوة وهي تحقيق إرادة الرب الموجودة في توراة.
وهذا ما يفسر سياسة اليهود في التجنيد إجباري لكل مواطن داخل إسرائيل سواء كان ذكرا او أنثى مع إستثناء عرب الداخل وهذا ما يفسر العدد الضخم للجيش اليهودي مقارنة بحجم دولة إسرائيل الصغيرة وحجم جيوش المنطقة فإن الجيش اليهودي يتكون من أكثر من ثلاثة ملايين مجند بين رجل و إمرأة وهذا العدد ليس لحماية دولة بحجم إسرائيل بل للسيطرة على المنطقة او جزء كبير منها متى ما كانت الظروف مواتية.
هل دول المنطقة تملك وعيا بهذا المشروع اليهودي الغربي وهو الحلم بالسيطرة على كل المنطقة وليس فلسطين فقط يمكن القول بأن دولة واحدة هي التي تملك وعيا بهذا الخطر وتستعد لهذا السناريوا بصناعة السلاح وتقوية الجيش وخلق حلفاء في المنطقة مستعدون للدفاع عنها متى ما دعت الحاجة.

About الجديدة نيوز

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

الفيلسوف المغربي الطيب بو عزة: إسرائيل دولة حديثة في أدوات القتل فقط.

الفيلسوف المغربي الطيب بو عزة: إسرائيل دولة حديثة في أدوات القتل فقط. عبد الحكيم أحمين ...